manslayer

اهلا و سهلا بالجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة حلوة كتير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مافيا القدس

avatar

المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: قصة حلوة كتير   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 11:57 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المساعدة - قصة قصيرة

أجد زميلتي في الدراسة سارة تجلس مع عدة طالبات تمارس عادتها
الكريهة في مدح نفسها و إيجاد عيوب للآخرين..!!
حيث أن هذه العادة هي الأمر الذي تمارسه منذ دخولي لهذه الكلية
ولا شغل لها سوى هذه العادة.
تنظر نحوي سارة و تلوح يدها باتجاهي و تبتسم لي وهي جالسة مع
صديقاتها الطالبات و تقول لي : متى تبدأ المحاضرة ..؟؟
قالت لها و أنا واقف و متوجها للذهاب إلى قاعة المحاضرات : بعد عدة
دقائق و الآن أنا ذاهب للمحاضرة.
و أتقدم بخطوات سريعة متجها لقاعة المحاضرات و إذ أجد سارة تقول
لصديقاتها الطالبات: هذا الطالب مجنون دراسة..!!
لم أهتم بما سمعته فهذه هي عادتها التي تهواها و وصلت لقاعة
المحاضرات و دخلت و بدأ الأستاذ بشرح موضوع المحاضرة و بعد عشر
دقائق جاءت سارة و عند اقترابها لدخول قاعة المحاضرات قال الأستاذ
لها : عفوا لا أسمح لكي بالدخول فلقد قمتي بالتأخر على الحضور
بالوقت المحدد للمحاضرة…؟؟
أصيبت سارة بالارتباك و عجزة عن الحديث و قمت أنا بالنهوض و قالت
للأستاذ: أستاذ أن سارة تأخرت لسبب معين و أرجو منك أن تسمح لها
بالدخول .
نظر إلي الأستاذ و قال : حسنا أنا أحترمك و أثق بك و لأجلك سوف
أسمح لها بالدخول .
تقدمت سارة و جلست و هي تشعر بالخجل فجميع الطلاب و الطالبات
يوجهون أنظارهم إليها .
انتهت المحاضرة و خرجت من قاعة المحاضرات و ذهبت لمنزلي لكي أستعد
و أذهب لعملي فأنا أعمل كعازف كيتار في أحد المطاعم الراقية .
مر الوقت بسرعة و وصلت لبوابة المطعم حييت العاملين في المطعم و
صعدت للمسرح الصغير الذي في المطعم و بدأت العزف و بعد فترة قصيرة
شعرت بالتعب فتوقفت عن العزف و صفق جميع الموجودين بالمطعم لي .
نزلت من المسرح و توجهت إلى أحد الكراسي الجانبية في المطعم حيث
أن الكراسي الجانبية يجلس عليها العاملين في المطعم لكي يستريحوا و
يشاهدوا جميع الموجودين في المطعم من دون أن يلاحظهم أحد و أنا أحب
الجلوس هناك .
اخترت أحد الكراسي و جلست و قررت أن أخذ على الأقل عشرة دقائق لكي
أستريح و من ثم أعود لعزف الكيتار على المسرح .
أسمع صوتا كأنني سمعته بالسابق فألتفت نحو بوابة المطعم لأجد سارة
تدخل المطعم و تجلس على أحد الطاولات و أنا أنظر لها و هي لا
تلاحظني لأنني أجلس في أحد الكراسي الجانبية .
طلبت كأسا من العصير قال لها أحد العاملين في المطعم : آنستي نحن
في مطعمنا زبائننا يدفعون أولا و من ثم نقدم لهم نحن ما طلبوه..؟؟
نظرة سارة بوجه عامل المطعم و قالت له و هي تخرج بعض النقود من
حقيبتها الصغيرة : هذا هو المال أرجو أن تجلب لي شيئا أشربه..؟؟
أستلم عامل المطعم المال و أبتسم لها و قال : آنستي هذا المبلغ
نقدمه نحن كإكراميات للعاملين ولا يوجد شيء عندنا بهذا المبلغ فهذا
المطعم هو مطعم راقي و المطاعم الراقية تتطلب مبلغ كبير حتى ولو
لشرب كوب من العصير..؟؟
نظرة سارة بوجه عامل المطعم و الغضب يغمرها و قالت بصوت مرتفع: ما
هذا المطعم ..؟؟
تقدمت بعد سماعي لصوت سارة المرتفع نحو طاولة سارة و قالت لعامل
المطعم : قدم لها أي شيء تريده هيا أذهب.
نظرة سارة إلي و هي تشعر بالاستغراب فلقد ظهرت لها فجأة و قالت :
ما الذي جاء بك هنا..؟؟
قالت لها : ليس الآن وقت الكلام أعذريني..!!
توجهت نحو الكراسي الجانبية و حملت كيتاري على يدي و توجهت نحو
المسرح فلقد أخذت وقتا طويلا و أنا مستريح و بدأت بالعزف على
كيتاري و سارة تراقبني و هي مذهولة…!!
و مرت ساعتين و سارة ما زالت عيونها تنظر نحوي و أنا أعزف فشعرت
بالتعب و توقفت عن العزف و بدأ جميع الحاضرين في المطعم يصفقون لي
و كانت سارة أشد الحاضرين تصفيقا لي و تقدمت بخطوات بطيئة و توجهت
نحو أحد العاملين في المطعم و أخرجت له مبلغا من المال و أعطيته له
و قالت له : هذا مقابل الطاولة التي طلبت منكم خدمتها و تقديم أي
شيء لها .
و توجهت خارجا من المطعم و إذ أجد سارة تسير خلفي و تناديني ألتفت
إلى الخلف و إذ هي تقول لي: شكرا لك.
نظرة لها و قالت : لا تشكري مجنون الدراسة.
و عند سماع سارة كلامي ارتسم على وجهه الحزن و عدت أنا للسير
بخطوات بطيئة نحو منزلي و هي ما زالت تسير بخلفي بخطوات أشد بطئ من
خطواتي فتوقفت و ألتفت نحوها و قالت : ألم تتعبي من السير خلفي
..؟؟
قالت لي :أنا آسفة أرجوك سامحني على كل الأمور السيئة التي فعلتها
لك ..؟؟
قالت لها : توقفي عن عادتك السيئة و الكريهة لأنكي تخسرين الناس
بسببها.
قالت لي و قد عادة الابتسامة على وجهها : أنا أعدك أنني سوف أتوقف
عن هذه العادة ..؟؟
فقالت لها : جيد و الآن دعيني أوصلك لمنزلك
فسرت معها حتى أوصلتها لمنزلها و عدت أنا أيضا لمنزلي و عند بدأ
يوم جديد و أنا ذاهب للكلية و جدت سارة واقفة أمام باب الكلية وهي
تبتسم لي و تقول : مرحبا اليوم سوف ترى سارة الجديدة المتغيرة …؟؟
قالت لها : و هذا ما أريده .
فتقدمت سارة مسرعة نحو قاعة المحاضرات و جلست بهدوء و أصبحت تركز
على دراستها و منذ ذلك اليوم تغيرت سارة بالكامل و مرت الأيام
مسرعة و حان وقت حفل التخرج و بدأ كل طالب أو طالبة بالتقدم نحو
عميد الكلية و إلقاء خطبة قصيرة عن دراسته و جاء دور سارة فتقدمت و
أخذت شهادتها و صعدت على منبر الكلية المخصص للقاء الخطب و بدأت
تتحدث عن يوميات دراستها و في ختام خطبتها قالت : لقد كنت فتاة
سيئة و لكنني تغيرت و كل هذا بفضل شخص كنت أكن له الكره و لكنني
الآن أكن له الحب و هو الشخص الذي أحبه بجنون الآن لأنه غير حياتي
إلى الأفضل ..؟؟
و نزلت الدموع من عيون سارة و نزلت من المنبر و الطلاب يصفقون لها
لأن خطابها كان معبرا للغاية و تقدمت نحوي و قالت لي و الدموع
تنغمر من عينيها : شكرا لك شكرا لك.
فضممتها إلى صدري و ابتسامة متواضعة مرسومة على شفتي و قالت لها :
لا عليك فلقد كنتي رائعة و سوف تبقين رائعة إلى الأبد .

مع تحيات :مافيا القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيا القدس

avatar

المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حلوة كتير   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 12:11 pm

يلاااااااااااااااااااااااااااااااااا بدي اشوف ردووووود بدي تعاون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حلوة كتير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
manslayer :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: