manslayer

اهلا و سهلا بالجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص بوليسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مافيا القدس

avatar

المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: قصص بوليسية   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 11:45 am

<table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td>78 في المئة من الشباب أكدوا أن غياب الوعي الأمني والأسري وراء الجريمة
القصص الجنسية وأفلام «الأكشن» وراء ازدياد العنف الشبابي

<table id=repArticles__ctl0_tdWriter cellSpacing=0 cellPadding=0><tr><td class=MainNewsWriter>حسن العلي </TD></TR></TABLE>
[url=mailto://][/url]

<table><tr><td class=Readers> 879 </TD></TR></TABLE>

<table id=repArticles__ctl0_tableImage cellSpacing=0 cellPadding=0><tr><td align=middle><table><tr><td class=ImageFrame></TD></TR></TABLE></TD></TR>
<tr><td class=pictureCaption id=repArticles__ctl0_tdCaption>محمد جواد </TD></TR></TABLE>
هواية متابعة القصص الإجرامية والبوليسية عبر أجهزة الإعلام المختلفة من قبل الشباب والكبار والنساء والرجال على حد سواء أصبح يشكل هاجسا لدى الكثيرين من عشاق الهوليوود والبوليوود الى درجة الهوس بالإضافة الى متابعة المجلات التي تهتم بنشر الجرائم، ولذلك حرصت بعض القنوات الفضائية على استقطاب الشباب عبر إضافة قنوات إجرامية «اكشن» لجذب الشباب وتعليمهم فنون الحركات القتالية..

وبين قراءة القصص الإجرامية ومشاهدة أفلام العنف وبين الشباب علاقة نحاول ان نتعرف عليها من خلال هذا الاستطلاع الذي أجرته «النهار» مع بعض الشباب فبعضهم يحبذ قراءة هذه القصص على سبيل الاطلاع وقضاء الوقت.. والبعض الاخري يرى أنها عظة يتعظ بها.. ومنهم من يرى ان هذه القصص تردع من يقرأها وتمنعه من الوقوع بها.

في البداية قال محمد الجواد: «اهتم كثيرا بقراءة العديد من القصص بمختلف أنواعها خاصة قصص المحاكم والحوادث، وما يجذبني في قراءتها عبر الصحف والمجلات الجرائم التي تحدث بين الشباب، حيث إني أجد بها المتعة والاشتياق كلما قرأت الجريمة بتفاصيلها لمعرفة خيوطها وأسبابها ونهايتها»، موضحا انه من محبي قراءة الجرائم المثيرة منذ الصغر حيث انه يفضل القصص البوليسية على غيرها لكن ذلك الاهتمام لا يبعده عن قراءة مقتطفات من الأخبار الرياضية.

وأضاف الجواد ان قراءة القصص والروايات الإجرامية مفيدة له حتى لا يقع في المحظور حيث إن القراءة والاطلاع على هذه القصص يمنحه خبرة لا بأس بها في هذه الحياة.

وأشار بأنه يجد الملل في متابعة الأخبار اليومية بسبب تكرارها المستمر لكن الجرائم التي نقرأها ونطلع عليها من خلال نشرها بالمجلات بعد انتهاء تبيان الحكم عليها في المحكمة يجد فيها الإثارة خصوصا إذا كان أصحابها من المشاهير والفنانين.

«خطورة »

من جهته، قال رائد المرزوق إن خطورة الإكثار من قراءة القصص البوليسية والعنيفة خصوصا من قبل الشباب المراهقين قد تؤدي الى سلبيات كثيرة من بينها ازدياد العنف بين الشباب خصوصا في غياب الأجهزة الأمنية عن بعض المناطق، موضحا ان الشباب المراهق لا يعي أحيانا لما يحدث، وتكون المشكلة الكبيرة عند اطلاعه أو قراءته لجريمة جنسية يتمنى ان يكون طرفا فيها ويحاول ان يقلدها فيبدأ خطر الوسواس ما يدفعه إلى ارتكاب جريمة مثلها، ما يعود ذلك بالضرر على من يقرأ هذه القصص الإجرامية.

السينما وأضرارها

من جانبه، علق أحمد العبدالله على انتشار هذه الظاهرة وتطبيقها على الواقع ويقول: بعض الجرائم التي نشاهدها عبر شاشات السينما أو التلفزيون نجدها تطبق في واقعنا من قبل الشباب الذين: تسول لهم نفوسهم في الوقوع بمثل هذه الجرائم وخصوصا السرقة، فقبل فترة طويلة قرأت في إحدى الصحف ان هناك شباباً قاموا بسرقة محل للهواتف بوضعهم قطعة قماش كبيرة امام المحل ليعتقد البعض ان هذا المحل يخضع للصيانة وكانت هذه الحادثة وقعت في منتصف الليل حيث اقدم الشباب على كسر المحل وسرقة جميع الهواتف والكماليات المتواجدة فيه، وبعد الإمساك بهم عن طريق البصمات التي تركوها تبين أنهم قلدوا احد المشاهد في فيلم اجنبي.

«قصص إجرامية»

من جهته، قال صديقه صلاح الشمري انه يعشق القصص الإجرامية ومتابعتها أولاً بأول من حيث الاطلاع على المجلات المختصة في الإجرام موضحا انه لا يعرف السبب في عشقه الشديد لهذه المجلات ويرى ان لها مؤثرات خصوصا عند الفتيات فيبين لنا ان الفتيات اللاتي تأتيهن الجرأة باستضافة صديقها في منزلها دون التفكير في عواقب ذلك من قبل الأهل عند اكتشافها في هذه الحالة يكون سببها على الاغلب قراءتهم للقصص الجنسية والإجرامية واتباع الشهوات وبالتالي الوقوع بها.

وأضاف الشمري ان متابعة الأفلام ربما يساعد في تتبع خيوط الجريمة ومن خلال نشر وقائع الجريمة في الصحف فان المواطنين عبر قراءتها في الصحف اليومية يمكنهم المساعدة في اكتشاف الجريمة.

ويذكر إحدى القصص المتعلقة بهذا الموضوع ويقول إن هناك مواطنة استطاعت مساعدة الشرطة في اكتشاف عملية اختطاف فتاة صغيرة، فعندما انتهت فترة دوام الموظفة وذهبت إلى منزلها وقبل الوصول واثناء الانتظار عند الإشارة الحمراء فتحت الجريدة في الصفحة الأخيرة وقرأت عنواناً يطالب مساعدة المواطنين بالبحث عن سيارة وقد كتب رقم هذه السيارة ومواصفاتها في الجريدة، واثناء سيرها لإكمال طريقها إلى المنزل، لاحظت هذه السيدة السيارة المدونة بياناتها في الجريدة وهي تسير بسرعة فائقة وبدورها تتبعت السيارة وأبلغت الشرطة عن مكانها وقد عملت الشرطة على تطويق المنطقة والقبض على الخاطفين ووجدوا معهم الفتاة المختطفة.

«بلوتوث شبابي»

ويختلف خليفة الوقيان في نظرته لهذه الجرائم وكيفية نشرها ويقول: إذا كانت هناك جريمة حقيقية خاصة عند الشباب فهي جريمة جهاز الهاتف النقال وما يحتويه من خاصية «البلوتوث» الذي ينشر الصور الواقعية والتي قد تكون فاضحة لنساء عاريات قد صورتهن صديقاتهن أو أصدقاؤهن وقد نتج عن ذلك انتحار كثير من الشابات بعد مشاهدتهن هذه الصور وهي توزع بين أوساط الشباب.

«انتحار»

وقال الوقيان: من خلال متابعتي لهذه القضية التي أجريت في الكثير من المجتمعات من خلال الإنترنت قرأت إحدى القصص والتي كانت لفتاة انجرفت وراء الحب المزيف الذي انخدعت به، حيث قام شاب ادعى صداقتها وحبها بتصويرها اثناء معاشرتها وهي عارية ولم تع هذه الفتاة بالعواقب الوخيمة التي سوف تنتظرها، حيث شاهدت هذه الفتاه صورها وهي في حالة فاضحة اثناء جلوسها مع زميلاتها بالجامعة ما جعلها تسقط فاقدة للوعي ثم سرعان ما انتحرت.

وأشار إلى ان الجرائم الشبابية كثيرة ومتنوعة ولا تقف عند حد معين ولا مستوى معيشي معين ودعا جميع الشباب الى الحذر في استخدام هذا الجهاز لمثل هذه الوقائع.


</TD></TR></TABLE>
<table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><tr><td><table id=repArticles__ctl0_lstPictures style="WIDTH: 100%; BORDER-COLLAPSE: collapse" cellSpacing=0 border=0><tr><td><table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td style="TEXT-ALIGN: center"><table><tr><td class=ImageFrame></TD></TR></TABLE></TD></TR>
<tr><td class=pictureCaption>رائد المرزوق </TD></TR></TABLE></TD></TR>
<tr><td><table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td style="TEXT-ALIGN: center"><table><tr><td class=ImageFrame></TD></TR></TABLE></TD></TR>
<tr><td class=pictureCaption>أحمد العبدالله وصلاح الشمري </TD></TR></TABLE></TD></TR></TABLE></TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيا القدس

avatar

المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص بوليسية   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 12:16 pm

يلاااا بدي مشاركات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص بوليسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
manslayer :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: